الخميس، 14 يناير، 2016

لماذا أصبحت ملحد - تساؤلات فتاة "إسلام"

::
هذه رسالة معبرة من فتاة على عتبة اكتشاف حقيقة الإسلام، ادرجها ضمن سلسلة قصص الملحدين مع وافر شكري للكاتبة.

وانا تعبت من الشك ولدي الكثير من الأسئلة لا اريد ان افصح عنها لمتدينون حتى لايبيحوا دمي!! امنيتي ان اشعر بالراحة والسلام من الداخل حتى اصفي دهني ما تبقى من حياتي بسعادة.

أنا فتاة أبلغ من العمر 26 سنة، تخرجت من المدرسة ولم اوفق في الجامعة لمرض والدتي. منذ الطفولة إلى المراهقة وإلى هذه الساعة وانا اعاني من شتات الذهن والتفكير طوال الوقت: 

هل ما نحن عليه صحيح؟
أهناك إله خلقنا ليأمرنا بعبادته؟
أليس الخالق عالم بالغيب، فلماذا الجنة والنار؟
لماذا يخلق المنافق والمجرم والكافر والمغتصب والظالم .... الخ؟
لماذا يمتحن من آمن به ويبتليه ويختبر صبره وهو أعلم مافي صدره ويعلم مدى إيمانه؟
لماذا لا يظهر الخالق نفسه؟
مالغرض من أن يجعل بين الناس أديان وحروب انقسامات وطوائف وعنصرية وتطرف؟
لماذا لم يرسل أو يعلمنا بديانة واحدة وكتاب واحد؟
مالغرض من وجود الرسل والأنبياء مادامت الملائكة موجودة؟
لماذا لم يخلقنا مؤمنين وصالحين كالملائكة؟
لماذا خلقت الملائكة في اليمين واليسار إذا كان الله يعلم مافي نيتك وستقوم به لاخر عمرك؟
لماذا يوجد الحرام ثم يحرمه ويجعل اللذة وبعض البشر عاشوا عليه؟
لماذا يغفر لناس وناس لا يقبل توبتهم؟
لماذا للجنة والنار درجات؟
لماذا أوجد ملاك الموت والله بمقدوره أن يقبض روح هو الذي أوجدها؟
لماذا يخلق من يطيعه ويعصيه ويخدمه وهو يكرر بأنه لا حاجة له بهم فهو القوي العزيز الجبار؟
لماذا يعذبني وهو من خلقني وكتب لي أن أعصيه فلا شيء يخفى عليه؟
لماذا خلق الكون: "لغرض التسلية" أم "لصناعة عرض"؟ بينما يعلم الخالق ما نهايته ويقرر ما سيحدث له في كل لحظة؟
لماذا خلقنا من ذكر وأنثى؟
لماذا لم يخلق مجموعة تتزاوج من بعضها البعض؟
كيف لابناء آدم وحواء أن يتزوجوا من بعضهم لتتكون البشرية؟
من منهم الأسود ومن منهم الأبيض؟
ولماذا جعل البشر تستعبد بشر؟
ومالغرض من الشجرة التي اخرجتهم [آدم وحواء] من الجنة؟
"إذا كان الذكر هو القوّام" والرسل والأنبياء ذكور، فلماذا وجب علينا أن نشبع رغباتهم ونطيعهم وننتظر أن ينظروا في أمرنا ليدلونا على ماهو واجب علينا؟
لماذا يلقبونا [الإناث] بالعورات؟
لماذا عند الطمث يقال نجاسة؟ (مع العلم أن الرحم يقوم بإخراج الدم الفاسد ليعمل على تطهير الجهاز لكي يستقبل بويضات قابلة للتخصيب) ونفس الفكرة بالنسبة للبول والغائط والعرق، فيقوم الجسم بالتخلص من السموم على حسب نوعيتها وأجهزتها ولكل فترات زمنية مختلفة، فلماذا لا يجوز لمس القرآن؟ هل يداي تفرز انزيمات نجسه في فترة الدورة ام ماذا!؟
يقال أن الصلاة والصيام مُنعت لانها مشقة على الأنثى في هذه الفترة، فلماذا لا للمس القرآن؟
لماذا وجب علي أن ألتزم بحجابي؟ والذكر؟
لماذا يحق له [الذكر] أن يخرج بكامل زينته بينما وجب على الأنثى أن لا تنظر إليه؟
لماذ يحق له أن يرتبط بأربعة نساء كما يطيب له ليسد احتياجاته وهي لا؟
"في بلدي من لم تتحجب استباحوا جسدها"، أليس خالقها هو أحق بأن يعذبها على عصيانها؟
مالهدف من الحجاب في الصلاة وانا بمفردي في غرفتي؟
لماذا وجب علي أن أشبع رغبات زوجي أو أن تلعني الملائكة؟
لماذا يحق له أن يضربني "حتى وإن كان غير مبرح" ليقوم بتأديبي وكأنه يروض حياناً لا عقل له؟
لماذا يحكم علي أن أكون آلة للانجاب وان اتضح أني عقيمة يسمح لشريك عمري أن يرتبط بأخرى تذكرني بحرماني طوال عمري ويقال "رب العدل"؟
لماذا يحرموا علي حتى التبني لاموت دون أن أشعر بإحساس الأمومة؟ سيكبر وأكبر معه ولن أكون له فتنة، بل سأكون ممن سخّر لهم حياته ليبني عائلة كغيره من البشر ولا يُعامل كلغيط.
لماذا أذن لهم أن يستبيحوا اجساد النساء في الحروب لسد رغباتهم دون زواج أو نفقة؟
لماذا يقاس شرفي بغشاء؟
لماذا يعذبني خالقي بجعلي فتاة؟
لماذا خلق لي عقل لأفكر ولم يجعلني أعيش للذكر في الإسلام؟

هذا يكفي، فقد فقدت الأمل في أن أكون إنسانة سعيدة. كوني فتاة "إسلام" في دولة دستورها القرآن فلا أمل لي، وواجبن أن أتبع عائلتي ثم زوجي مستقبلاً حتى أموت.

شكراً لك، جعلتني أتحدث بما به اختنقت.

(حدثنا عزيزي القاريئ/عزيزتي القارئة عن أسباب إلحادك حتى ننشره في المدونة. يمكنك إرسال قصتك بواسطة الإيميل إلى basees@ymail.com أو كتابتها كتعليق على أي بوست في المدونة)

* * * * * * * * * *